منتدي الحصريات

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


Home Of Exclusives
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بالصور اغيثوا محمد نجيب الاخوان المجرمون يهدمون قصر زينب هانم الوكيل «الهدم»لا يزال مستمراً فى قصر زينب هانم الوكيل عاش محمد نجيب حيث الرئيس المظلوم والقصر المهدوم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedalmasry
عضو مشارك


ذكر
الجدي الماعز
عدد المساهمات : 89
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 02/08/2011
النقاط : 2507
نقاط التقييم : 0

مُساهمةموضوع: بالصور اغيثوا محمد نجيب الاخوان المجرمون يهدمون قصر زينب هانم الوكيل «الهدم»لا يزال مستمراً فى قصر زينب هانم الوكيل عاش محمد نجيب حيث الرئيس المظلوم والقصر المهدوم ؟   الأحد نوفمبر 04, 2012 8:17 pm


بالصور اغيثوا محمد نجيب الاخوان المجرمون يهدمون قصر زينب هانم الوكيل «الهدم»لا يزال مستمراً فى قصر زينب هانم الوكيل عاش محمد نجيب حيث الرئيس المظلوم والقصر المهدوم ؟




http://www.gulfup.com/?1VKyyf



http://www.gulfup.com/?DvtX0E



http://www.gulfup.com/?wpmTrC



http://www.gulfup.com/?JJQQLg



http://www.gulfup.com/?26NaMs



http://www.gulfup.com/?cnGgDQ



http://www.gulfup.com/?0e5zXq

الفيلا أثناء أعمال الهدم


الفيلا أثناء أعمال الهدم

14 نوفمبر 1954.. لم يكن اليوم عادياً بالنسبة له، الصباح كان اعتيادياً، روتينياً، يرتدى ملابسه العسكرية، تحرك من بيته الكائن بشارع «سعيد» بحلمية الزيتون، متجهاً إلى قصر عابدين؛ بمجرد ترجله من سيارته ومع دخوله القصر؛ وجد تراخياً من ضباط الحرس الجمهورى.. لم يوجه له أحد التحية العسكرية، أدرك عقله الفطن بأن هناك من يدبر له شيئاً.. ما هى إلا لحظات حتى فوجئ بصاغ من البوليس الحربى يُدعى «حسين عرفة» ومعه ضابطان و10 جنود مدججين بالأسلحة، حاصروه، صرخ محمد نجيب، أول رئيس لمصر: «ابتعدوا عنى.. وإلا جاء الحرس الجمهورى وتحول الموقف إلى مذبحة».. تركوه يدخل مكتبه، ففوجئ بـ«عبدالحكيم عامر» يقتحم عليه جلسته وينقل إليه كلمة من «جمال عبدالناصر»، الذى كان يُمثل وقتها مجلس قيادة الثورة: «مجلس الثورة قرر إعفاءكم من منصب رئيس الجمهورية».. نظر إليه «نجيب» فى هدوء وصمت وخرج من غرفته حاملاً المصحف وسط حراسة مشددة من رجال «عبدالناصر»، مُتجهاً إلى فيلا زينب الوكيل بمنطقة المرج.. فى ذلك اليوم قال له «عامر»: «إن إقامتك فى تلك الفيلا لن تزيد عن بضعة أيام.. تعود بعدها إلى بيتك»، ولكنه من يوم أن قبع داخل منفاه لم يتركها قط.

العمال فى قعدة سمر بعد إنتهاء المهمة


10 أكتوبر 2012.. جرافة ضخمة صفراء اللون، ومعها «دقاق» آخر، ومجموعة من الأشخاص دخلوا إلى موقع الفيلا الكائنة بمنطقة المرج، حطموا أسوارها حتى تتمكن هذه القاطرات من الدخول إلى الساحة الواسعة التى تمتد لـ14 فداناً، العمال يستعدون؛ يخلعون جلابيبهم، ويرتدون زى عملهم المُهترئ، دقات «الجرافة» تُزلزل أعمدة القصر العتيق، بينما ينغمس العمال فى تحطيم ما أمكنهم من حوائط عن طريق «المرزبات» القاسية التى يقبضون عليها بأيديهم، سألت «الوطن» أحدهم: «هل تعرف من كان يسكن فى ذلك القصر؟».. فرد: «لا».. تابعت «الوطن»: «سكن هذا القصر زينب الوكيل زوجة النحاس باشا.. ثم تم نفى الرئيس محمد نجيب بداخله لأكثر من 30 سنة»، نظر العامل البسيط إلى الأرض و«هرش» فى رأسه ثم أجاب بتساؤل: «مين محمد نجيب ده؟!».

نجيب فى حوار مع عبد الناصر


شخص فى منتصف الثلاثينات من العمر؛ يراقب بعينيه «دبدبات» العمال داخل حديقة القصر؛ التى طالما قضى فيها طفولته، وجلس بداخلها مع أول رئيس لمصر؛ تدمع عيناه، يُقلب كفيه وهى خاوية على عروشها؛ يعجز عن فعل أى شىء، يرى المعقل الذى كان يشع «حناناً وعطفاً» للمنطقة، قد أوشك على الانهيار؛ عشرات القاطنين بمنطقة المرج ينضمون إليه، كل ما يفعلونه هو المشاهدة، يروى «محمد عبدالمعتمد» -خال أحفاد محمد نجيب- قصته مع القصر: «كان فيه طريق مرصوف من الدائرى ولحد باب القصر.. البدروم كان سكن للعساكر اللى بيحرسوا الريس.. أما الدور الأول فكان للخدم، والدور التانى كان أحلى مكان، لأن فيه أوضة محمد نجيب».

أصوات التكسير والتحطيم؛ أقلقت نومها، استيقظت مذعورة، فتحت شرفتها؛ المطلة على قصر محمد نجيب، فوجدت ما لم تكن تتمناه وما لم تكن تتوقعه قط، ارتدت ملابسها على عجل، ووضعت «خماراً» على رأسها، قابضة يديها على «حافظة جلدية» صغيرة الحجم؛ وسارت السيدة «إيمان البهنسى» على استحياء بجوار الفيلا التى طالما عاشرتها ودخلتها أوقات طفولتها.. «المرزبات» تقترب من الدور الأول للقصر، دمعت عيناها حينما تذكرت ما كان يحويه ذلك الطابق: «أول ما تدخل الدور تلاقى 4 عواميد مُزخرفة بالفُسيفساء، كل عامود منهم بيتكلم عن صاحبه.. تاريخ بينهدم كله قدام عينيك»، الشىء الوحيد الجمالى فى تلك المنطقة الفقيرة من كافة النواحى التى يحتاجها الإنسان سواء من صرف صحى أو مياه صالحة للشرب؛ كان ذلك القصر، الذى يطل على الكوبرى الدائرى: «لو الراجل اللى اشترى القصر معاه 5 مليون مش هيعرف يعمل زيه، عمره ما هيرجعه لنفس الشكل الهندسى»، كلما كانت تدخل الطفلة «إيمان» وقتها القصر كانت تستنشق له رائحة مختلفة: «كنا بنشم فيه ريحة التاريخ».. أما الآن فكل ما يدخل فى صدرك هو أتربة الهدد وعُفار التحطيم.

حجرة شديدة التواضع، عاش فيها «نجيب» وهو يحمل لقب أول رئيس لجمهورية مصر العربية، لكن يبدو أن الظلم الذى طاله فى حياته أصاب الفيلا هى الأخرى، كانت بينه وبين جدرانها ألفة وعشرة، وإحساس مشترك بفقدان الحرية، فقد قُدر لها أن تتحول من استراحة إلى معتقل ومن تحفة إلى خرابة.

بجلبابه الأبيض المعهود؛ يسير «أحمد عبدالله حجر» أحد سكان المنطقة منذ أكثر من ربع قرن، راكباً «الحمار» فى الطريق إلى أرضه الزراعية، مر بقصر الرئيس، الذى شاءت الأقدار أن يكون أكثر الأشخاص المقربين إليه كأحد جيرانه، وجد التخريب قد طاله، بعد أن أوشك على الانهيار بفعل الجرافات وعمال الهدد؛ نزل من على دابته، ثم أخذ يسأل الأهالى فى جنون: «إيه اللى بيحصل؟»، يرد عليه أحدهم: «بيقولوا جابوا قرار من المحكمة عشان يهدوا الفيلا».

جيران أول رئيس عسكرى يخاطبون أول رئيس مدنى: اللى عايز يعمل تاريخ ما يهدش تاريخ اللى قبله

فى أحد أيام المعتقل، وبينما كان يجلس «الرئيس الأول لمصر»، مستغرقاً فى القراءة فى أحد كتبه المُتراصة حوله؛ جاءه ابنه الأكبر «فاروق» مُمتعض الوجه، والوجوم يكاد يتملكه، كان قد جاء تواً من مدرسته، جلس بجوار والده ثم سأله فى اهتمام شديد: «هل صحيح أنك كنت رئيساً للجمهورية؟»، تعجب «نجيب» ورد فى ابتسامة مُداعباً: «نعم يا ابنى.. لكن ما الذى جعلك تسأل هذا السؤال؟»، دمعت عينا «فاروق» وهو يقدم لوالده كتاباً فى التاريخ جاءت فيه عبارة: «وجمال عبدالناصر هو أول رئيس لجمهورية مصر العربية».. كانت حجرة الرئيس الفقيرة شاهداً على تلك الواقعة، وإن انقضى عليها الزمن فإن جدران الغرفة ستظل تذكر ما حدث فيها، انتهى الحديث بكلمات من «نجيب» لولده «فاروق»: «لا تبتئس يا ولدى.. هذه إرادة الحاكم وليست إرادة الشعب».

«اللى عاوز يبنى تاريخ.. ماينفعش يهدم تاريخ اللى قبل منه».. كلمات فى قلب محمد عبدالمعتمد -خال أحفاد الرئيس الأول لمصر- وجهها إلى الرئيس محمد مرسى، متعجباً: «المفروض ان احنا قمنا بثورة عشان تحقيق العدالة.. والراجل ده اتظلم كتير.. كل حيطة من حيطان القصر بتتكلم عن تاريخه وعن زمن الباشوات».

يقول الرئيس محمد نجيب فى مذكراته: «لقد قنعت بإقامتى فى معتقل المرج، وتآلفت مع كل ما فيها، قرأت الكثير من الكتب فى كافة فروع العلم والمعرفة، حتى اللغات الأجنبية تعلمتها، انشغلت بتربية الكلاب والقطط، وأعتبرهم أكثر وفاءً من البشر، حتى إننى نجحت فى تغيير طبيعتها، إننى ما زلت أحتفظ بصورة نادرة لكلبة من كلابى، ترقد على جنبها وترضع منها قطة فقدت أمها، إن هذه الصورة دليل على أن العداء التقليدى والطبيعى بين الحيوانات يمكن أن يذوب ويتلاشى بالحب والرعاية، وهذه الصورة دليل على أن الحيونات أكثر ليونة ورقة فى التخلص من شراستها من البشر».

التشوهات قد انتشرت على واجهة «القصر»، والنقرات أصبحت تميزها، الشرفات قد انهارت تماماً، وأسياخ الحديد الأثرية تدلت من أعمدتها القوية، انتهت مُهمة العمال.. وأصبح «الدقاق» هو الشىء الوحيد الذى تسمع صوت نقراته، التى زلزلت أركان المبنى العتيق.. تراقب السيدة «إيمان» محتضنة أولادها من شرفة منزلها حال القصر، بينما ينظر «محمد عبدالمعتمد» -خال أحفاد الرئيس الأول- بعين دامعة إلى ما تبقى منه، واكتفى «عبدالعظيم سالم» -أحد جيران الرئيس- بالانعزال بعيداً عن أعين الناظرين، أما عم «أحمد حجر» فقد ارتضى بالقبوع داخل منزله، فنفسه أبت عليه أن يرى ذلك المشهد.. التركيز يستحوذ على الجميع.. صوت «قرقعة المبنى» يتخلل آذان المُراقبين، أساسات القصر أضحت رفيعة للغاية، لحظة واحدة مرت كالبرق، تحطم القصر تماماً من أساساته الأرضية، وطابقه الأول الذى كان يحوى حجرة «الرئيس» بكتبه وحيواناته وأدويته التى غرق بجوارها، المبنى كله أصبح فى مساواة الأرض.

أشعلوا النيران فى بعض الحطب، ثم وضعوا عليه براداً من الشاى كاد الصدأ أن يأكله، تجمع العمال حوله، ثم أخذوا يقطعون زجاجات المياه الغازية نصفين ليستعملوها كأكواب يرتشفون من خلالها الشاى الساخن، هكذا احتفل العمال بسقوط وانهيار القصر، الذى استغرق أكثر من ثلاثة أيام حتى يسقط.

يقول أول رئيس لمصر فى مذكراته: «إن أصعب شىء على المرء أن يكتب أو يتحدث عن آلامه الخاصة.. ثلاثون عاماً قضيتها بين جدران المعتقل، لا أعرف بماذا أصفها؟ هل هى ذكريات سيئة؟ هل هى ذكريات تنطبق عليها القاعدة القرآنية الشريفة (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم).. لا أعرف بالضبط.. كل ما أعرفه هو أننى أعطيت لمصر كل ما أملك من حب وإخلاص ووفاء، فعلت المستحيل لينصلح حالها ولترفرف الديمقراطية إلى جانب علمها.. لقد كنت أريد الموت فى هذه الفيلا.. فقد كان من الصعب أن أموت فى مكان آخر غيرها بعد كل هذه السنوات من العشرة، ولكن ليس لى نصيب فى تحقيق هذه الأمنية، وبذلك لا أكون قد اخترت المكان الذى أعيش فيه، ولا المكان الذى أموت فيه.. إن كل المحاولات التى جرت لينسانى العالم قد ذهبت هباء».


http://www.elwatannews.com/news/details/68478



قصر "زينب الوكيل" بالمرج يشعل الصراع بين القاهرة والقليوبية


صراع علي شفي الانفجار بين محافظتي القاهره والقليوبيه بسبب قصر "زينب هانم الوكيل" زوجه "النحاس" باشا بالمرج، والذي تحول الي معتقل للواء "محمد نجيب" - رئيس الجمهوريه الاسبق - بعد تحديد اقامته من قبل قياده ثوره يوليو، واصبح من المباني الاثريه التي يجب الحفاظ عليها، خاصه وانه يدخل ضمن الاماكن ذات الطراز المعماري المحظور هدمها بالقاهره الا ان اعمإل آلهدم جاريه به وكلا المحافظتين تنفي اصدراها لقرار الهدم.

وكان قد طالب الدكتور "اسامه كمال" الدكتور "عادل زايد" محافظ القليوبيه بسرعه ايقاف الأعمال الجاريه حالياً لهدم القصر، الا ان الاخير نفي ان يكون اصدر قرار الهدم من المحافظه خاصه ان القصر يقع في نطاق حي المرج التابع لمحافظة القاهرة.

واكد كمال انه سوف يتم عمل مذكره تفصيليه واتخاذ لاجراءات القانونيه ضد اصدار قرار الهدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بالصور اغيثوا محمد نجيب الاخوان المجرمون يهدمون قصر زينب هانم الوكيل «الهدم»لا يزال مستمراً فى قصر زينب هانم الوكيل عاش محمد نجيب حيث الرئيس المظلوم والقصر المهدوم ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الحصريات :: منتديات المناقشات الجادية :: منتدى الكلام العام-
انتقل الى: